الروادرواد العمل الإنسانىشخصيات رائدةشخصيات رائدة
جديد الموقع

الصادق الهوش

الطبيب الصادق الهوش

قالَ رسولُ اللَّه ﷺ: مَا تَعُدُّونَ الشهداءَ فِيكُم؟ قالُوا: يَا رسُولِ اللَّهِ مَنْ قُتِل في سَبيلِ اللَّه فَهُو شهيدٌ. قَالَ: إنَّ شُهَداءَ أُمَّتي إذًا لَقلِيلٌ،” قالُوا: فَمنْ يَا رسُول اللَّه؟ قَالَ: منْ قُتِل في سبيلِ اللَّه فهُو شَهيدٌ، ومنْ ماتَ في سَبيلِ اللَّه فهُو شهيدٌ، ومنْ ماتَ في الطَّاعُون فَهُو شَهيدٌ، ومنْ ماتَ في البطنِ فَهُو شَهيدٌ، والغَريقُ شَهيدٌ. رواهُ مسلمٌ.

الطبيب الصادق الهوش

من هو الصادق الهوش

الصادق الهوش طبيب مسلم ليبي الجنسية انتقل إلى بريطانيا للعمل كإستشاري جراحة عظام بمستشفى شمال ويلز في إنجلترا منذ 17 عام.

الصادق الهوش متزوج وله من الأبناء أربعة توفى يوم الاثنين الموافق 20 ابريل 2020 م عن عُمر 58 عاما إثر إصابته بفيروس كورونا أثناء محاولته أنقاذ أحد المصابين بها . عمل في مستشفيات سانت هيلينز ونوسلي التعليمية NHS Trust لمدة 17 عاما، توفي في مستشفى ويستون جراء إصابته بفيروس كورونا.

تم توديعه من محبيه و من العاملين فى المستشفى و المرضى يوم الإثنين الموافق 21 ابريل 2020 وهو فى طريقه للدفن (شاهد الفيديو المرفق).

حياة مميزة و خلق رفيع

قالت عائلة الهوش في بيان لها: “كان صادق زوجًا رائعًا وأبًا مخلصًا ، وقد أحب عائلته كثيرًا.. لقد أحب عمله وكان مكرسًا لدعم مرضاه وزملائه.”

وقال زميله في العمل رافي جودينا، وهو استشاري جراحات العظام: “كان صادق دائمًا موجودا لمساعدة أي شخص وكان سعيدًا للقيام بكل ما هو مطلوب لمساعدة زملائه والمرضى”.

وقالت المديرة التنفيذية للمستشفى آن مار أوبي: “سيفقد صادق كل من عرفه وعمل معه. كان بلا شك عضوًا محبوبًا في الفريق”.

الدكتور الصادق الهوش رحمه الله معروف بطيبته وإخلاصه ودماثة خلقه وحبه لعمله خدوم لأبعد الحدود رحمه الله.

مشهد جنازته و وداعه

فيديو مراسم توديع جثمان الطبيب الصادق الهوش (بريطانيا)

المشهد يعتبر لقطة عالمية لن تُرى حتى في الأفلام لأنها ليست تمثيلية ولا دموع اصطناعية إنها لحظة توديع المستشفى وخروج الأطباء و التمريض و الموظفين عن بكرة أبيهم وبجميع طوائفهم وأعراقهم لتوديعه وإلقاء النظرة الأخيرة عليه. إنه الرقي. إنه التقدير والاحترام بكل معانيه. انها الإنسانية.

نسأل الله أن يتقبله في الشهداء وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسُلوان وكل من مات من الصالحين من عباد الله بهذا الوباء .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق