المعيشة في المانيا
جديد الموقع

النظام الصحي في ألمانيا

يتميز النظام الصحي في ألمانيا بأنه من الأنظمة المتطورة التي تقدمت بها ألمانيا كثيرًا في المجال الطبي، كما تتميز الكثير من المستشفيات ومراكز الصحة بأنها متطورة؛ ولذلك تأتي في المركز الثامن على العالم من ناحية عدد الأطباء الذي وصل لحوالي 3.3 طبيب لعدد 1000 شخص، كما يتم إنفاق الكثير من المبالغ من ميزانية القطاع الصحي بما يساهم برفع المستوى والنظام الصحي لكل فرد بألمانيا عامة.

النظام الصحي في ألمانيا

المعروف عن النظام الصحي بألمانيا أنه يحرص على تأمين صحي وطني شامل؛ ولذلك يشترك به 85% من الألمانيين ويكون شاملًا لخطة صحية عامة، أما النسبة المتبقية فهي تشترك بخدمات التأمين الخاص، وبنظام التأمين الصحي بألمانيا الذي ينقسم لقطاعين:

أولهما القطاع الخاص بالتأمين الصحي العام الذي يعرف باسم GKV والثاني القطاع الخاص بالتأمين الصحي الخاص المعروف باسم PKV  .

وبالشرح الوافي لكلٍّ منهم يتضح الدور الذي يقدموه، فهما كما يلي:

التأمين الصحي العام GKV 

ويقوم بالاشتراك به جميع الموظفين والعاملين بألمانيا ممن يتقاضون رواتب لا تزيد عن 4.500 يورو بالشهر؛ حيث يتم اقتطاع نسبة شهرية من رواتبهم لهذا القطاع وتكون النسبة وفقًا للدخل.

وبخصوص عمليه الاشتراك به فتكون بسيطة وتتمثل في تقديم طلب ليحصلوا على التأمين الصحي الذي يكون عامًّا وسهلًا وميسرًا نسبيًّا، وذلك يحتاج لتحديد شركة للتأمين للتقدم بطلب من خلال الإنترنت أو من خلال الاتصال بالمكتب الإقليمي لأجل الحصول على موعد، ويمكن للمكتب الخاص بالموارد البشرية بالشركة أو المكان الذي يعمل به العامل أن يساعده في أن يحصل على ضمان صحي.

وفي هذه الحالة يتم تسديد نسبة بسيطة من الراتب للرسوم الخاصة بهذا التأمين القانوني الذي يكون بحسب مستوى الدخل للفرد، ويكون على أساس المحاسبة الإجمالية للدخل نفسه؛ وبناءً عليه تتحدد نسبة اقتطاع المساهمة الموحدة التي تكون بنسبة 14,6 بالمئة.

التأمين الصحي الخاص PKV

هذا القطاع بالرغم من كونه خاصًّا إلا أنه أغلى قليلًا عن العام، ومتاح لمن يتقاضون راتبًا يزيد عن 4.500 يورو بالشهر، ومتاح الاشتراك به أيضًا لاصحاب العمل الحر، ولكن التقديم بهذا النوع من التأمين يحتاج لاجراءات أكثر فهو معقد قليلًا عن العام، وقد يخضع المتقدم له لبعض الفحوصات الطبية ومجموعة أسئلة تخص معرفة التاريخ الطبي للمتقدم.

ومن أهم مميزات التأمين الخاص أنه يسرع بمعالجة المريض، ولا يتوجب على الشخص أن ينتظر ساعات لأجل تلقيه العلاج، كما أن بعض الأطباء قد يقبلون مرضى ممن لديهم التأمين الخاص فقط.

علاج الأسنان

قد يكون علاج الأسنان من الاشياء المرتفعة الثمن بألمانيا؛ حيث يتطلب دفع تكلفة أكبر للشركة الخاصة بالتأمين وذلك قبل بدء عملية العلاج، كما قد لا تعتبر شركة التأمين الخاصة أن العلاج ضروري، ويقومون بالتمييز وبشكل صارم ما بين العلاج التجميلي والعلاج الآخر، حيث تعتمد النسبة الخاصة بتغطية شركة التأمين على التكاليف الخاصة بالنسبة التي تم اختيارها عند التسجيل.

مستشفيات وعيادات ألمانيا

ينقسم نظام ألمانيا الصحي بشكل عام لقسمين:

أولهما المرضى بالمستشفيات، والمرضى بالعيادات الخارجية، ويتولى الأطباء المستقلون الخدمات بالعيادات الخارجية وذلك بموجب عمل عقد مع الجهة التي تكون حكومية وتمنحهم تأمينًا صحيًّا.

كما توجد ثلاثة أنواع من المستشفيات وهي:

المستشفيات العامة وهي تنتشر بالمدن والولايات.

المستشفيات التطوعية أو الربحية وتكون تحت إشراف منظمات خيرية وجمعيات إنسانية.

المستشفيات الخاصة التي تكون ربحية ومستقلة.

وبخصوص علاج المهاجرين بألمانيا فيمكن لجميعهم أن يحصلوا على علاج صحي بألمانيا، بما فيهم اللاجئون والمهاجرون من مختلف الجنسيات وفقًا للأنظمة الخاصة بالهجرة وباللجوء.

تأمين الدارسين الأجانب الصحي بألمانيا

يحق لكل طالب بداخل ألمانيا أن يقوم بالتسجيل ليستفيد من أنظمة التأمين الصحي؛ حيث يتوفر هناك ما يُعرف بالتأمين الإجباري وهو يخص الطلبة بألمانيا، وتتحدد الشروط الخاصة بالتأمين الصحي للطلاب وفقًا لغرض الإقامة، ووفقًا للبلد الأصل له، وعمره؛ حيث يتم تقسيم الطلبة لخمس مجموعات وهم:

  • طلاب قادمون من الدول الاقتصادية الأوروبية؛ فالطلاب الذين جاؤوا منها تلتزم دولهم بعمل اتفاقيات للتأمين الاجتماعي بألمانيا.
  • طلاب بفئة عمرية ما بين 30 سنة، وأنهوا 14 فصلًا دراسيًّا.
  • طلاب الدكتوراه الذين حصلوا على المنح الدراسية.
  • طلاب قادمون من الدول الأخرى.
  • طلاب مشتركون بدورات لغة تمهيدية.

تأمين صحي للمهاجرين بألمانيا

يتميز النظام الصحي في ألمانيا بكونه يساعد كافة الموجودين بألمانيا ومنهم المهاجرون، فإذا كنت ترغب بالهجرة لألمانيا أو كنت موجودًا هناك، فيحق لك أن تحصل على تأمين صحي بعد أن تحصل على إقامة دائمة، فلا بد من استكمالك للأوراق الخاصة بالحصول على تأمين صحي، وإلا فلا يتم السماح باستلام تأشيرة ألمانية.

وبخصوص المقيمين ممن هم من خارج الدول الأوروبية، فيجب أن يحصل مهاجروهم على التأشيرة لدخول ألمانيا، ثم يتوجب عليهم تقديمهم لإثبات للغطاء التأميني وذلك عند الدخول لألمانيا، وبالطبع تكون شروط التأمين الصحي بألمانيا مختلفة باختلاف الأحوال الخاصة بالمهاجر.

وبخصوص الشروط التي تخص لاجئي ألمانيا، فكل من يريد الحماية من الملاحقة سياسية كانت أو غيرها فعليه أن ينتظر الرد بالقبول لأجل تحقيق تأمين صحي عام له.

ومما سبق يتضح أن النظام الصحي في ألمانيا يسير على خطى واضحة ويساعد الكثير، سواء كانوا من الألمان أو الأجانب؛ ولذلك حقق النظام نجاحًا كبيرًا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق