الروادشخصيات رائدةعلماء رائدون

صالح جواد الوكيل

رائد الطب الحديث

صالح جواد الوكيل عالم كيمياء ترأس طوال 30 عاماً قسم الكيمياء الحيوية بكلية بايلور للطب في هيوستن في ولاية تكساس بأمريكا، التي تعد الملاذ الأخير للعلاج الطبي، كما يصفها كثيرون زوقد وصفته مجلة «نيوزويك» الأميركية بـ«آينشتاين الطب».

هو عضو الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة، قاد الوكيل فريقًا عثر على الجين الذي يمنع تراكم الدهون في الجسم، وأصبح العالم العربي هدف صناعات الأدوية العملاقة المتخصصة بإنتاج العقاقير المضادة للسمنة والبدانة وأمراض الأوعية الدموية والسكري. والكشف اعتبرته مجلة «ساينس» واحدًا من أهم الاكتشافات العلمية لعام 2001، وكان ذلك تتويجاً لرحلة علمية، قدم خلالها جواد اكتشافات عدة خلال نصف القرن الماضي حيث وصفتها الأكاديمية الأميركية بأنها ثورة مزجت علم الكيمياء الحيوية بعلم الفيزياء الحيوية لتنشئ العلم الجديد: الأحياء الجزيئية

بلغ عدد البحوث المنشورة للوكيل نحو 200، بينها 24 بحثاً، تعد مراجع رئيسة، تهتدي بها البحوث العلمية، وحقق الوكيل منذ توليه في عام 1971 رئاسة قسم الكيمياء البيولوجية في كلية بايلور للطب فتوحات علمية غيرت علم الإنزيمات التي تعتبر مفاتيح العمليات الحياتية في جسم الإنسان .

الميلاد و النشأة:

ولد الدكتور العراقي صالح جواد الوكيل عام 1927، في محافظة كربلاء في العراق، وقد انتقل مع عائلته للعيش في بغداد، وفيها درس الإعدادية والثانوية.

بعد حصوله على المركز الثالث في شهادة الثانوية العامة، منحته الجامعة الأمريكية في بيروت، منحة دراسية للالتحاق بها. وأثناء وجوده في الجامعة الأمريكية، قابل الوكيل الأكاديمي ويدعى ستانلي كير، والذي شجعه على دراسة.

تميزه فى الكيمياء الحيوية

بعد تخرجه في عام 1948 التحق الوكيل، بجامعة واشنطن لإكمال الدراسات العليا في مجال الكيمياء الحيوية وقد حقق ذلك خلال ثلاث سنوات ونصف.

بعد ذلك ، عمل في معهد الإنزيم بجامعة ويسكونسن، حيث بدأ بالعمل على أكسدة الأحماض الدهنية. وقد ساعد في توضيح الخطوات التي تتأكسد بها الأحماض الدهنية وأظهر أن الأحماض الدهنية يتم تصنيعها وأكسدتها بواسطة مسارات مختلفة.

في العام 1956، تم تعيينه كأستاذ مساعد، بقسم الكيمياء الحيوية في كلية الطب بجامعة ديوك عام 1959، ثم تمت ترقيته بعد ذلك إلى رتبة أستاذ في العام 1965.

بعد مغادرته لجامعة ديوك في العام 1971، عين أستاذاً ورئيساً لقسم الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية في كلية “بايلور” للطب في هيوستن – تكساس.

جوائز نالها

نال العديد من الجوائز العالمية تكريماً لمساهماته في مجال استقلاب الأحماض الدهنية، إضافة إلى حصوله على العديد من الجوائز والأوسمة

  • جائزة بول لويس من الجمعية الكيميائية الأمريكية 1967.
  • جائزة شيلتون من المركز الطبي لجامعة تكساس الجنوبية الغربية 1985.
  • جائزة الكويت لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي 1988.
  • مؤسسة يامانوتشي الأمريكية جائزة 2001.
  • جائزة بريستول مايرز سكويب حرية اكتشاف 2005.

الوفاة
توفي رحمة الله عليه فى يوليو 2019 بعد مسيرة حافلة من العطاء والبذل والنفع للبشرية جمعاء لا فرق في هذا بين مسلم وغير مسلم غير إحياء النفس التي خلقها الله وكرمها وفضلها.

فرحمة الله عليه رحمة واسعة تقبله الله في عباده الصالحين جزاء ما قدم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق