العالم بين يديكالمسلمون في فرنسافرنسا

المسلمون في فرنسا

نتحدث اليوم عن المسلمون في فرنسا ومن المعروف أن فرنسا دولة علمانية ينص دستورها على ذلك حيث أن قوانينها ليس لها أية مرجعية دينية، إلا أنها تحترم كافة الأديان وتعطي كافة الحقوق إلى معتنقيها مهما كانت.

الدين الغالب في فرنسا والذي تدين به الغالبية العظمى هو المسيحية وياتي الإسلام في المرتبة الثانية والذي يتزايد أعداد معتنقيه في فرنسا يوما بعد يوم.

تُرى كيف وصل الإسلام إلى فرنسا وكم هي أعداد المسلمين في بلد الحريات وما هي المناطق التي يتمركز بها المسلمون هناك كل هذا نتعرف عليه من خلال مقالنا اليوم.

عدد المسلمين في فرنسا 2019

قبل أن نتحدث عن أعداد المسلمين في فرنسا والتي هي في تزايد مستمر علينا أن نتحدث عن الطريقة التي وصل بها الإسلام إلى فرنسا.

إن وصول الإسلام إلى فرنسا كان على مرحلتين تاريخيتين متباعدتين، المرحلة الأولى وكانت في القرن الثالث الهجري على يد حكام الأندلس (بلاد الأندلس كانت تضم اسبانيا و البرتغال و جزء من فرنسا) التي كانت في تلك الوقت مسلمة يحكمها المسلمون والذين قاموا بالسكن بالقرب من الشواطئ الجنوبية من فرنسا حتى استطاعوا حكمها ما يقرب من 124 عام هذا بالإضافة إلى احتكاك الفرنسيون بالمسلمين أثناء الحروب الصليبية والتي جعلتهم يرون الإسلام بصورة أوضح.

ثم تأتي المرحلة الثانية والتي كانت في أعقاب الحرب العالمية الأولى والتي أعقبتها هجرات كثيرة من العرب والمسلمين تحديدا من شمال أفريقيا ممن ساهموا في تزايد أعداد المسلمين في فرنسا.

وبالبحث عن أعداد المسلمين في فرنسا لم نجد أية إحصائيات رسمية وذلك لأن القانون الفرنسي يحظر حصر المواطنين والمقيمين على أي خلفية عرقية أو دينية و اعتبار هذا عنصرية مرفوضة إلى أن هنالك بعض الإحصائيات الصادرة عن مراكز هامة في فرنسا تُفيد بأن الأعداد تتراوح بين 6 و 8 ملايين في عام 2019.

حياة المسلمين في فرنسا

يمارس المسلمون في فرنسا حياتهم بشكل طبيعي على عدة جوانب ومنها:

الجانب الديني:

يكفل الدستور الفرنسي كافة الحقوق لممارسة الشعائر الدينية لأي شخص مهما كان معتقده إلى أن ممارسة المسلمين لشعائرهم الدينية ليست بنسبة كبيرة فعلى الرغم من كونهم مسلمين يمارس 33% منهم فقط الشعائر الدينية للإسلام.

وتكفل الحكومة الفرنسية الحق في بناء المساجد وتوفر أراضي لذلك كما أنها تؤكد على ضرورة توافر مصادر للأكل الحلال احتراما لمعتقدات المسلمين

الجانب السياسي

لا يشارك  المسلمون بشكل كبير في الحياة السياسية وهذا لأسباب مختلفة إما لأن وجودهم في فرنسا بهدف العيش والكسب وفقط ولم يكن هذا اختياريا ولكن فرضته عليهم ظروف معيشتهم في وطنهم الأم، وربما أيضا لسوء الأحوال المادية والاجتماعية لديهم والتي جعلتهم يتمركزون في مناطق محددة ولا يندمجون بصورة كبيرة في المجتمع الفرنسي إلا أن هذا الأمر اختلف كثيرا في السنوات الأخيرة.

نسبة المسلمين في فرنسا ومناطق تمركزهم

يشكل المسلمون في فرنسا في فرنسا نسبة تتراوح ما بين 9-11% من الشعب الفرنسي (يبلغ عدد سكان فرنسا 67 مليون نسمة في طبقا و احصائيات نوفمبر 2019)، ويشكل القادمون من المغرب العربي النسبة الأكبر بين مسلمي فرنسا بنسبة تصل إلى 82% من المسلمين هناك، يليهم القادمون من أفريقيا ثم من تركيا بنسب متقاربة.

يتركز المسلمون في جنوب فرنسا بشكل كبير إلا أنهم أيضا موجودون بنسبة جيدة في الريف الفرنسي وأيضا في ليون ومارسيليا ونيس وبوردو، و ناست  وباريس وضواحيها.

الهيئات والمراكز الخاصة بالمسلمين في فرنسا

هنالك بعض الهيئات والمراكز التي تقدم نموذج للإسلام المعتدل وتقوم بتقديم المساعدة لكل من يرغب في اعتناق الإسلام ومن أمثلة تلك الهيئات التي لها صيت واسع ودور كبير هي:

  • المعهد الإسلامي ومسجد باريس الكبير
  • اتحاد المنظمات الإسلامية (UOIF)
  • المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية (CFCM)

وفي النهاية علينا التنويه إلى أن أعداد المسلمين في فرنسا في تزايد مستمر بحيث يعتنق الآلاف الإسلام كل عام . بالإضافة إلى أن معدل الإنجاب للمسلمين في فرنسا يعتبر الأعلى مقارنة بالمقيمين في فرنسا من أصحاب الديانات الأخرى. و يتوقع أن تتعدى نسبة المسلمين 20% من المجتمع الفرنسي بحلول 2050.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق