الإقامة في ألمانياالسياحة في المانياالعالم بين يديكالمانياالمعيشة في المانيا
جديد الموقع

حقائق شيقة للمسافرين إلى ألمانيا

اقرأ في هذا المقال
  • المانيا
  • السكان والجغرافيا والإقتصاد في المانيا
  • الثقافة في ألمانيا
  • أحوال المعيشة في ألمانيا
  • الديانات في ألمانيا

ألمانيا

تجد أن الشخص الذي يعتزم السفر يريد معرفة الكثير من المعلومات حول البلد وخاصة ثقافته وأهم المعالم والأمور مثل طبيعة السكان والثقافة والدين والأطعمة المشهورة ومدى قوة البلد وتأثيره على العالم الخارجي المحيط به، وبما أن الكثير من العرب يفكرون في السفر إلى ألمانيا سنتحدث عن حقائق شيقة للمسافرين إلى ألمانيا .

حقائق شيقة للمسافرين إلى ألمانيا

ويسافر الكثير من الأشخاص إلى ألمانيا سواء بهدف الدراسة أو العمل، حيث توفر ألمانيا مزايا عديدة للمقيمين على أراضيها، وأوضحت الدراسات الحديثة حول بيانات التعليم العالي أن ألمانيا هي رابع أكثر الدول تفضيلا بالنسبة للطلاب الدوليين من مختلف بلدان العالم، حيث تأتي بعد كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، وأستراليا.

وتمتلك ألمانيا ثقافة غنية فريدة، فقد كانت أرض المثقفين والأحداث الهامة لعدة قرون، كما أثرت ألمانيا في ثقافة أوروبا القديمة بل أثرت في ثقافة العالم أجمع، ويظهر ذلك من خلال آثارها المنتشرة في أماكن عديدة حول العالم وفي تاريخ البشر.

السكان والجغرافيا والاقتصاد في ألمانيا

يبلغ عدد سكان ألمانيا أكثر من 83 مليون نسمة، وتضم ألمانيا أكبر عدد من السكان على مستوى الإتحاد الأوروبي.

تعد ألمانيا من أكثر الدول المزدحمة بالسكان حول العالم.

تمثل الغابات والأشجار حوالي 33% من إجمالي مساحة البلاد.

تعتبر ألمانيا سابع دول أوروبا من حيث المساحة، حيث يبلغ مساحتها 138 ألف ميل مربع، مقسمين إلى 135 ألف ميل مربع مغطاة بالأرض وحوالي 3 آلاف ميل مربع من المياه.

تتكون ألمانيا من 16 ولاية، ولديها دستور خاص بها، وتعد ألمانيا مستقلة بشأن تنظيمها الداخلي، وعلى مستوى البلديات تنقسم ألمانيا إلى 403 منطقة، مقسمين إلى 301 منطقة ريفية وكذلك 102 منطقة حضرية، وتعتبر ولاية بافاريا أكبر الولايات الألمانية.

تشترك ألمانيا حدودها مع 9 دول أوربية، وهم الدنمارك، بولندا، جمهورية التشيك، النمسا، سويسرا، فرنسا، بلجيكا، لوكسمبورغ، وهولندا.

حقائق شيقة للمسافرين إلى ألمانيا

تمتلك ألمانيا أكبر اقتصاد بالإتحاد الأوروبي، ويصل إجمالي الناتج المحلي في ألمانيا إلى 3.73 تريليون دولار أمريكي، وتأتي بالمركز الرابع عالمياً حيث تأتي بعد الولايات المتحدة والصين واليابان.

تعد ألمانيا من أكبر الدول المنتجة للسيارات حول العالم، وتعتبر فولكسفاجن غولف من أفضل السيارات مبيعا على مر العصور، وتعد فولكسفاغن ومرسيدس وبي إم دبليو من أكثر ماركات السيارات تحقيقاً للمبيعات في ألمانيا.

تمتلك برلين أكبر محطة قطار على مستوى قارة أوروبا.

مساحة برلين أكبر 9 مرات من مساحة باريس، ويوجد في برلين جسور أكثر من مدينة البندقية الإيطالية.

احتلت العديد من المدن الألمانية عاصمة لألمانيا، هي آخن، ريغنسبورغ، نورمبرج، برلين، فايمار، بون، وفي عام 1990م أصبحت برلين عاصمة ألمانيا مجددا.

الثقافة في ألمانيا

تعتبر ألمانيا احدى الدول الرائدة في الكتاب على مستوى العالم، وتقوم بتصدير نحو 94 ألف عنوان سنويا.

تم طباعة أول كتاب باللغة الألمانية.

تم إطلاق أول مجلة حول العالم عام 1663م في ألمانيا.

تعد ألمانيا أولى دول العالم التي اعتمدت التوقيت الصيفي، وذلك عام 1916م.

لا توجد حدود للسرعة في 65 ٪ من الطرق السريعة بألمانيا.

تعد اللغة الألمانية ثالث أكثر اللغات انتشارا حول العالم.

تعد اللغة الألمانية أكثر لغة منتشرة في أوروبا.

تعتبر اللغة الألمانية هي اللغة الرسمية في كلا من ألمانيا، سويسرا، النمسا، لوكسمبورغ وليختنشتاين.

توجد 35 لهجة من اللغة الألمانية.

الدراسة في ألمانيا مجاناً للجميع سواء الطلاب الألمان أو الطلاب الدوليين من مختلف أنحاء العالم.

أحوال المعيشة في ألمانيا

تعد تكاليف المعيشة في ألمانيا متوسطة بالمقارنة مع تكاليف المعيشة في الدول الأوروبية الأخرى.

حقائق شيقة للمسافرين إلى ألمانيا

يوجد أكثر من 300 نوع من الخبز بألمانيا.

يوجد أكثر من 1000 نوع نقانق بألمانيا.

ممنوع التدخين في الأماكن العامة، ولكن ما زال شرب الكحول أمر قانوني في ألمانيا.

وتمتلك ألمانيا العديد من نقاط القوة مثل الاقتصاد والعلوم والصناعات وخاصة الصناعات الثقيلة، وبالتالي فهي وجهة مفضلة لكل من يريد السفر من أجل الدراسة أو العمل أو لاكتساب الخبرة الفنية والتقنية، أو للحصول على درجة علمية في احدى التخصصات أو غير ذلك، وتوفر الحكومة الألمانية مزايا عديدة إلى المقيمين على أراضيها.

الديانات في ألمانيا

يصل عدد المسلمين في ألمانيا إلى 5 مليون نسمة، ويمثلون نسبة كبيرة من إجمالي سكان ألمانيا أكثر من 6%، ومن المتوقع ارتفاع أعداد المسلمين خلال العقود المقبلة، ويعد الدين الإسلامي ثاني أكبر الديانات في ألمانيا، كما أن ألمانيا ثاني أكبر دول أوروبا من حيث أعداد المسلمين المتواجدين بها.

ومن الجدير بالذكر أنه بعد أحداث الحرب العالمية الثانية بدأت ألمانيا في إعادة بناء الاقتصاد، مما دفعها للاستعانة بالعمال من الدول الخارجية، وقد توافدت أعداد كبيرة من العمال المسلمين من تركيا والبوسنة وأفغانستان وإيران وفلسطين، ومن المؤسف أن مسلمي ألمانيا ليس لديهم منظمة مركزية، وينتشرون في أماكن متنوعة داخل ألمانيا، ويدين أغلب المسلمين في ألمانيا بالمذهب السني.

ويجب الإشارة إلى أن  أكثر الديانات انتشار في ألمانيا هي الإلحاد و اللادينية حيث يمثلون 35% من إجمالي عدد سكان ألمانيا، ويأتي بعدها الكاثوليكية الرومانية بنسبة 28% من سكان ألمانيا، ويأتي بعدها المسيحية الإنجيلية بنسبة 26% من سكان ألمانيا، ويأتي بعدها اليهودية حيث يعيش ما يزيد عن 100 ألف يهودي في ألمانيا ويتركزون في مدينة برلين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق