العالم بين يديكالمسلمون في كنداالمعيشة في كنداالهجرة الى كنداكندا
جديد الموقع

المسلمون في كندا

المسلمون في كندا

تتميز كندا بوجود مجتمع متسامح، ومكون من العديد من الأطياف والجنسيات والديانات المختلفة؛ نتيجة لاستقبال كندا للمهاجرين على مدار التاريخ.

ويشكل المسلمون في كندا جزءا مهما وأصيلا من المجتمع الكندي يساهم في نموه واستقراره ويتمتع بحقوقه ويمارس واجباته.

ووفقًا للمسح الوطني للأسر في كندا لعام 2011، كان هناك 1،053،945 حوالي  مسلمًا يعيش في كندا، وهذا العدد كان يشكل وقتها حوالي 3.2 ٪ من السكان، وبالطبع فقد تزايد هذا الرقم كثيرا في الوقت الحالي، مما يجعل دين الإسلام ثاني أكبر الأديان المنتشرة في البلاد بعد المسيحية.

وفي منطقة تورنتو نجد أن 7.7 % من السكان هم من المسلمين، وفي مونتريال نجد 6 ٪ من السكان مسلمون.

وتتبع غالبية المسلمين في كندا الإسلام السني، بينما تلتزم أقلية منهم بالفرق الشيعية والأحمدية.

المسلمون في كندا

التركيبة السكانية للمسلمين في كندا

غالبية المسلمين الكنديين يعيشون في مقاطعات أونتاريو وكيبيك. وطبقًا للمسح الوطني للأسر الكندية لعام 2011، كان هناك 424،925 مسلمًا يعيشون في منطقة تورونتو الكبرى أي ما يعادل 7.7 ٪ من إجمالي سكان العاصمة.

وتتألف هذه الجالية من عدد كبير من المسلمين من أصول باكستانية و بنجلاديشية وهندية وإيرانية ومصرية أو عربية.

ووصل تعداد المجتمع الإسلامي في مونتريال الكبرى إلى 221،040 في عام 2011 أو ما يقرب من 6 ٪ من إجمالي السكان، والتي تضم مجموعة متنوعة للغاية من السكان المسلمين من غرب وجنوب أوروبا ومنطقة البحر الكاريبي وشمال إفريقيا والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية.

وتستضيف العاصمة الوطنية الكندية أوتاوا العديد من اللبنانيين والمسلمين من جنوب آسيا والمسلمين الصوماليين، حيث بلغ عدد المسلمين حوالي 65880 أو 5.5 ٪ في عام 2011.

بالإضافة إلى تورنتو وأوتاوا ومونتريال، تضم كل منطقة حضرية كندية تقريبًا مجتمعًا مسلمًا، بما في ذلك فانكوفر بتعداد 73،215 مسلم، وأكثر من ثلثهم من أصل إيراني.

وفي كالجاري يعيش 58،310 مسلم، وفي إدمونتون يعيش 46125 مسلم، وفي وندسور يعيش 15،575 مسلم، وفي وينيبيغ يعيش 11265 مسلم، وفي هاليفاكس يعيش 7540 مسلم.

وفي السنوات الأخيرة، كان هناك نموا سكانيا سريعا للمسلمين في مدن كندية كبرى مثل؛ كالجاري وإدمونتون لعدة عوامل منها بسبب الاقتصاد المزدهر في تلك المدن.

النشأة والهجرة

معظم المسلمين الكنديين هم أشخاص ولدوا ونشأوا على الدين الإسلامي، ونسبة كبيرة منهم ولدوا خارج كندا في مجتمعات إسلامية في الأساس.

وكما هو الحال مع المهاجرين بشكل عام، فقد جاء المهاجرون المسلمون إلى كندا لأسباب متنوعة.

وتشمل هذه الأسباب

  • الرغبة في الحصول على التعليم.
  • ·        أو الرغبة في العمل.
  • لم شمل الأسرة.

كما جاء آخرون من أجل أسباب تتعلق بالاضطهاد الديني أو السياسي، أو بسبب الاضطرابات السياسية أو الأمنية في بلادهم.

وفي الثمانينات، أصبحت كندا مكانًا مهمًا للجوء الفارين من الحرب الأهلية اللبنانية.

كما شهدت التسعينات وصول المسلمين الصوماليين في أعقاب الحرب الأهلية الصومالية، وكذلك مسلموا البوشناق الهاربين من انهيار يوغوسلافيا السابقة.

وعمومًا، استقبلت كندا المهاجرين من كل الدول الإسلامية تقريبًا، من باكستان والبوسنة والهرسك وألبانيا إلى اليمن وبنجلاديش.

ويذكر مركز Pew للأبحاث أن معدل الخصوبة للمسلمين في كندا أعلى من معدل الكنديين الآخرين وذلك بمعدل 2.4 طفل لكل امرأة مسلمة، مقارنة بمعدل 1.6 طفل لكل امرأة من السكان الآخرين في كندا.

المسلمون في كندا

حرية ممارسة الشعائر في كندا

بموجب ميثاق الحقوق والحريات الكندي الذي يضمن حرية التعبير الديني لا يواجه المسلمون الكنديون أي تمييز ديني رسمي.

وبموجب المادة 2(أ) من الميثاق، يُسمح بارتداء الحجاب في المدارس وأماكن العمل.

 كما يتم أيضًا احترام الأعياد الدينية والقيود الغذائية.

ولكن قد يكون من الصعب العثور على الطعام الحلال خارج المناطق الحضرية الرئيسية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق