العالم بين يديكالعراق
جديد الموقع

العراقيون في كندا

العراقيون في كندا

العراقيون في كندا .. يوجد عدد كبير من العراقيين الذين يعيشون في كندا وبعضهم يحمل الجنسية الكندية وأصول عراقية كاملة أو جزئية.

ويتميز القادمون من دولة العراق إلى كندا بالتعدد العرقي واللغوي والديني. ووفقًا لإحصاء عام 2011 للسكان الذي أجرته الحكومة الكندية، فقد بلغ عدد الكنديين من أصول عراقية حوالي 49.680 كنديًا ، أي بزيادة عن إحصائيات تعداد عام 2006.

وبعد اجتياح أمريكا للعراق عام 2003 فتحت كندا برنامج إعادة التوطين للاجئين العراقيين، والذي سمح لعدد أكبر من العائلات المتضررة من حرب العراق بالانتقال إلى كندا.

 كندا

لمحة تاريخية حول العراقيون في كندا

زادت الهجرة من العراق إلى كندا بشكل كبير بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية في العراق.

وقد تسببت الحرب العراقية الإيرانية في زيادة عدد المهاجرين العراقيين.

وقد أدت الحرب إلى تدهور الاقتصاد العراقي خاصة بعد العقوبات الاقتصادية طويلة الأمد وما أعقبها من أحداث حرب الخليج 1990-1991، وكان في ذلك بالطبع سبب إضافي للهجرة.

أما قبل ذلك فتذكر الإحصائيات أنه من عام 1945 وحتى عام 1975 وصل أقل من 200 عراقي إلى كندا.

ثم ازدادت الهجرة زيادة كبيرة في عام 1979 ، وهو العام الذي أصبح فيه صدام حسين رئيسًا للعراق.

وبين عامي 1975 و 1992، وصل 6،472 عراقيًا إلى كندا، لتأسيس حوالي 3.5 بالمائة من جميع المهاجرين العرب في كندا.

واستقر حوالي 65 في المائة من العراقيين في مقاطعة كيبيك، وخاصة في مونتريال، وفي مقاطعة كولومبيا البريطانية، وخاصة في فانكوفر على شواطئ المحيط الهادئ.

ويعيش العراقيون في كندا أيضًا في مقاطعة أونتاريو، وخاصة في العاصمة الكندية أوتاوا وندسور وتورونتو، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في كندا.

وقد سجل الإحصاء الكندي لعام 1991 وجود 4790 عراقيًا؛ 3525 من أصل عراقي بالكامل، و 1،265 من أصل عراقي جزئي.

وقد استقر المهاجرون العراقيون خلال الفترة من 1981 إلى 1992 بشكل أساسي في بضع مدن في كندا، وهي:

  • كولومبيا البريطانية (362 عراقيا).
  • ·        ألبرتا (268 عراقيا).
  • ·        كيبيك (203 عراقيا).
  • ·        أونتاريو (176 عراقيا).
  • ·        ومانيتوبا (152 عراقيا).

أما حسب إحصاءات تعداد السكان لعام 2011 فإن توزيع العراقيين الكنديين هو كالتالي:

  • مقاطعة أونتاريو (35220 عراقيا).
  • مقاطعة كولومبيا البريطانية (3145 عراقيا).
  • مقاطعة ألبرتا (4465 عراقيا).
  • ·        مقاطعة مانيتوبا (615 عراقيا).
  • ·        مقاطعة ساسكاتشوان (810 عراقيا).
  • مقاطعة كيبيك (4800 عراقيا).

الوضع الاجتماعي والثقافي لعراقييّ كندا

تم تأسيس مركز المجتمع العراقي في كوت دي نيغز، مونتريال؛ ليساعد العراقيين على التكيف مع كندا وتطوير العلاقات مع المجتمع العام.

وأيضا يقوم المركز بنشر المعلومات حول التراث العرقي الثقافي للكنديين العراقيين.

 كندا

أما من الناحية الثقافية، فمن حيث اللغة وعلى الرغم من الاختلافات في اللهجة، يرى الكثير من الكنديين العراقيين أنفسهم عرباً أو آشوريين أو كلدانيين.

ويرغب جميع المهاجرين العرب العراقيين تقريبًا في الحفاظ على اللغة العربية بصيغتها الشفوية والمكتوبة.

ونظرًا لأن الأطفال الصغار والأطفال المولودين في كندا لا يمكنهم تعلم مهارات القراءة والكتابة بسهولة.

 لذلك يتم التركيز بشكل أكبر على تدريس المهارات الشفوية.

أما من ناحية الدين فهناك عدد كبير من المسيحيين العراقيين في كندا وتصل نسبتهم إلى حوالي 60 في المئة.

 والطوائف المسيحية تشمل كنيسة الشرق الآشورية، والكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، والكنيسة السريانية الأرثوذكسية.

أما باقي الأربعين في المئة فهم من المسلمين، سواء كانوا من الشيعة أو السنة.

وعلى عكس الوضع السائد في العراق، حيث ما يزيد عن نصف مسلمي البلاد من الشيعة، فإن نسبة الطائفة السنيِّة بين المسلمين في كندا هي النسبة الأكبر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
en_GBEnglish arArabic
إغلاق
إغلاق