السياحة في ماليزياالعالم بين يديكالمعيشة في ماليزياماليزياماليزيا
جديد الموقع

التركيبة السكانية للمجتمع الماليزي

اقرأ في هذا المقال
  • ماليزيا
  • اين تقع ماليزيا
  • التركيبة السكانية
  • التعداد السكاني لدولة ماليزيا
  • نظام حكم ماليزيا والعملة الرسمية
  • مميزات المعيشة فى ماليزيا

ماليزيا

تعد التركيبة السكانية للمجتمع الماليزي لها الحظ الاكبر للمسلمين، كما تقع ماليزيا بالمرتبة الـ 43 على العالم من حيث كثافتها السكانية، ويقدر عدد سكانها بحوالي 28 مليون نسمة، وتصنف ماليزيا بأنها من الدول الإسلامية التي تنقسم لمنطقتين ويفصل بينهم “بحر الصين الجنوبي”، المنطقة الاولى تعرف باسم إقليم شبة جزيرة الماليزية ويقع جهة الغرب من الدولة الماليزية، أما المنطقة الثانية فهي تتمثل باقليم سرواك وصباح الذي يقع جهة الشرقية من ماليزيا، كما كانت ماليزيا منذ عشرين عام وهي تعتمد علي الزراعة اعتماد كلي نظراً لخصوبة أرضها، والارز كان ولازال ضمن المحاصيل التي جاءت بالمرتبة الأولى، فهو طبق رئيسي بماليزيا حتى وقتنا الحالي.

 ولكن بالآونة الأخيرة حدث طفرة بالافتصاد الماليزي، حيث بدأت ماليزيا تنتقل من كونها دولة زراعية لدولة صناعية ومن الدرجة الأولي، أي أصبح لها مكانتها الكبيرة وسط مختلف الدول الصناعية ويرجع الفضل بهذة الطفرة الاقتصادية لرئيس وزراءها “مهاتير محمد” حيث تلعب السياحة دور خاص وكبير باقتصاد ماليزيا حيث يتوافد عليها كثير من السياح سنويا لرؤية طبيعتها الساحرة وما حباها الله من نعم ساحرة

التركيبة السكانية للمجتمع الماليزي

اين تقع ماليزيا

تقع الدولة الماليزية في الناحية الجنوبية الشرقية من قارة آسيا وتستخدم من كوالامبور عاصمة لها، حيث يسكن جوارها بعض الدول الهامة مثل سنغافورة، واندونسيا، وتايلاند، ويعرف عن ماليزيا قربها من خط الإستواء الذي له التاثير القوي بالمناخ في القارة، وينتج عن ذلك ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

التركيبة السكانية

وعن التركيبة السكانية للمجتمع الماليزي فنجد أن ماليزيا بالمرتبة الرابعة والأربعين في العالم من حيث كثافتها السكانية، فسكانها يقدروا بحوالى 32 مليون نسمة متوزعين على مساحتها الممتدة لحوالى 330 ألف كم مربع.

إذ يسكن بماليزيا مجموعات عرقية  مثل جماعة الملايو التي تحظى بالنسبة الأكبر في ماليزيا ويبلغ نسبتهم 50.4% من السكان، ويليهم جماعة البوميبوترا وتصل نسبتهم 11%، وبخصوص الديانة فنجد ان اغلب السكان مسلمين وأكثرهم من الملايو، ولكن لهم عادات وتقاليد وثقافة مختلفة، وتجدر الإشارة إلى أن حوالى 23.7% من الماليزيين ترجع أصولهم للصينيين، أما اصحاب الأصل الهندي من الماليزيين فيشكلوا حوالي 7.1% من السكان.

ويتمركز السكان بشبه جزيرة الملايو التي يصل عدد السكان بها لـ 20 مليون نسمة تقريباً، وعن المناطق الشرقية من البلاد فيصل عدد السكان بها إلى 7 مليون نسمة، ويعود عدم التكافئ بتوزيع السكان لمجموعة من التطورات التي حدثت في الصناعات المعتمدة على أيدي البشرية.

التعداد السكاني لدولة ماليزيا

يصل عدد السكان بماليزيا لحوالي 32 مليون نسمة، والمسلمين هم الأكثر من بين السكان الماليزيين حيث ترجع اصولهم للملاوية، ويزيد عددهم عن خمسون بالمائة من اعداد السكان الأصليين، ويأتي بالمرتبة الثانية السكان ذوى الاصول الصينية حيث يبلغ عددهم لحوالي خمسة وثلاثون في المئه من اعداد السكان هناك، أما الهنود فنسبتهم لا تقل عن عشرة بالمئة من أعداد السكان، وأهم ما يميز ماليزيا مع إختلاف اديانها هو عدم وجود أي خلافات طائفية أو فتن يعيشوا بها، فنجد انهم يحبوا المعيشة سوياً بالمودة والرحمة بعيدا عن المشكلات.

وعن الحالة الإجتماعية الغالبة على السكان بدولة ماليزيا فاغلبهم يعيشوا بالريف الماليزي، ويغلب عليهم الهدوء ويعملوا بالزراعة ويسكنوا في البيوت التي تبنى بالخشب والقش، فهذة المعيشة تتسم بالبساطة وتختلف عن المعيشة بالمدن وخاصة سكان العاصمة كولالمبور والتي تصنف من العواصم المزدحمة بالسكان حيث يبلغ عدد سكانها حوالي قرابة 2 مليون نسمة.

أما عن اللغة الرسمية في ماليزيا باسم “باهاسا” فهي اللغة الرسمية لماليزيا، وذلك بالرغم منأن اغلب الناس يتحدثوا الإنجليزية بطلاقة ويستخدموها بمعظم تعاملاتهم التجارية وبشتى مجالات الأعمال، نظرأ لأن اغلبية السكان يكونوا من المسلمين، وهذا يفسر كثرة بيوت المساجد الجميلة والتي تم تصميمها بفن معماري مميز، وأشهر مساجدها وأكبرهم هو الجامع الكبير بمدينة كوالالمبور.

نظام حكم ماليزيا والعملة الرسمية

يعتبر نظام الحكم بدولة ماليزيا من الانظمة الملكية فهو دستوري فيدرالي وبرلماني ديمقراطي، والاسم الخاص بملك هو “يانغ دي بيرتوان اغونغ”، وشعار ماليزيا الوطني يتمثل في “الوحدة هي القوة” وذلك يعتبر من أهم الاسباب الرئيسة لكي ترتقي ماليزيا.

التركيبة السكانية للمجتمع الماليزي

وبخصوص العملة الماليزية والرسمية هناك فهي عملة “الرينجت الماليزي” وتعتبر عملة البلاد الرسمية وبدأ التعامل بها منذ عام 1967 حيث كانت هذه العملة بدلاً عن الدولار الماليزي والذي وصلت قيمتة لحوالي ربع قيمة الدولار الامريكي.

مميزات المعيشة فى ماليزيا

كل دولة لها مميزاتها وعيوبها، وهذا هو الحال مع دولة ماليزيا، حيث تتمتع بالكثير من المميزات التى جعلتها من الوجهات المتميزة لكثير من العرب، وعلى الاخص الطلاب وهذه بعض مميزاتها ومنها:

أن ماليزيا من الدول المستقرة سياسياً واقتصادياً واجتماعيا ومن الناحية الأمنية.

ومن مميزات شعب ماليزيا أن  طيب وودود، فلا تنتشر لديهم الكراهية التي نشهدها فى بعض المجتمعات الأخرى، وعندما يذهب العرب إلى هناك لايشعروا بالغربة مثل الكثير من الغربة التي يشعرون بها في الدول الأخرى.

من المميزات ان اللغة الإنجليزية تنتشر هناك ويتكلم بها غالبية الشعب، فهذه من الميزات القوية والتي تسهل التواصل معهم.

ومن اجمل المميزات أن تكاليف العيش بماليزيا رخيص للغاية بالمقارنة بالدول الأخرى التي فى نفس مستواهم.

يتوافر بدولة ماليزيا طعام حلال ومطاعم عربية، بالإضافة للمطاعم والأكلات التي وصلتهم من الثقافات المختلفة، فهذه أيضا تعد ميزة قوية لماليزيا، فكثير ممن يعيش بالدول الغربية قد يعاني من عدم توفير طعام حلال ومناسب للمسلمين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
إغلاق
إغلاق