استراليااسترالياالتعليم في استرالياالتعليم في استرالياالطلاب المسلمينالعالم بين يديك
جديد الموقع

الطلاب المسلمين في استراليا

اقرأ في هذا المقال
  • استراليا
  • برامج الطلاب المسلمين في استراليا
  • مستقبل الطلاب المسلمين
  • أمثلة على الدراسات الاسلامية
  • تعداد المسلمين في استراليا

استراليا

يحتل الطلاب المسلمين في استراليا نسبة كبيرة، فالمسلمون ينتشروا هناك باختلاف مذاهبهم والطرق والتوجهات بالعديد من مدن استراليا، ولذلك تهتم الكثير من الجامعات في استراليا بتقديم برامج تحتوي على دراسات إسلامية لكي تجذب عدد اكبر من الطلاب المسلمين، وتمنح الطلاب المسلمين الاستراليين فرصة لاثراء تراثهم بشكل اكبر.

برامج الطلاب المسلمين في استراليا

والمعروف عن الطلاب الشباب المسلمين في استراليا انهم يتسموا بالجدية وحب الدراسة، ولكن اغلبهم لا يفضل السفر للدراسة بالدولة المسلمة، لبعض الأسباب منها انهم لا يعرفون اللغات الأخرى، أو لاستشعارهم بأنهم سيعيشوا بهذه الدول مع بعض المخاطرة، ولذلك لا يستطيعوا اتخاذ خطوة مثل هذه، ولذلك اقبلوا على الدراسة الإسلامية في استراليا.

حيث زاد الاهتمام بالدراسات الإسلامية لأول مرة بجامعة “تشارلز ستارت” وكان ذلك منذ حوالي خمس سنوات، وكانت الجامعة قد وفرت لهم برامج للبكالوريوس، وبعدها بعام اضافت الجامعة برنامج لدراسة الماجستير باللغة العربية وتتبع منهج تعليمي تراثي، وزاد حينها عدد الملتحقين ليكون حوالي340 طالب واغلبهم من المسلمين.

استراليا

ونظراً للظروف الصعبة التي مرت بها الدول العربية في الفترة الأخيرة وخاصة بمنطقة الشرق الأوسط فزاد عدد طلاب الدراسين باستراليا فالجامعات الأسترالية كانت تهتم ببرامج الدراسات الاسلامية، ولذلك اصبح لدى الكثير رغبة في الدراسة باستراليا، وكان ذلك من الامور المُثمرة لهم، ولذلك اهتموا بتقديم منظور مختلف، والطلاب بالفعل كانوا في حاجة لذلك، ككا زاد من دوافع السفر للدراسة هناك.

وبعدها لم تعد جامعة تشارلز ستارت هي الجامعة الوحيدة التي تدرس دراسات إسلامية، ولكن فضلت جامعات اخرى ان تدرس وتقدم برامج اسلاميه للطلاب المسلمين سواء من استراليا او من خارجها، وبالفعل ارتفع عدد الطلاب الملتحقين بهذه الجامعات ومن اهمهم جامعة سيدني الغربية.

ويهتم اساتذة هذه الجامعات بالدراسات التي تفيد الطلاب المسلمين في استراليا من مختلف النواحي، حيث يوظف الطلاب مهاراتهم بالدرسات الإسلامية بمختلف المجالات على مدار السنين، كما يهتموا بالمقام الأول على الانتفاع بالمهارات في التدريس بمدارس الابتدائي والثانوي، وتهتم الدراسات الإسلامية في استراليا بجعل الطلاب قادرين على العمل بالمجال الاجتماعي، ومساعدتهم على التفاعُل بشكل إيجابي مع الأفراد وخاصة غير الناطقين للإنجليزية بشكل أساسي.

وكانت بعض الجامعات حريصة على تعليم الطلاب المسلمين في استراليا باللغة العربية ومنهم جامعة سيدني، حيث ازدهم بها قسم الدراسات الاسلامية بكافة مستوياته، وكان ذلك نتيجة لما يحدث بالعالم من تغيرات، ولوجود طلاب مسلمين يفضلوا التعرف على عالمهم الإسلامي ويتعلموا باللغة العربية.

مستقبل الطلاب المسلمين

تهتم الدراسات الإسلامية بمنحها الفرص المختلفة للطلاب المسلمين في استراليا،  ليكون لهم مستقبل مشرق، فجامعات استراليا تقدم برامج اسلامية وتطمح ان ينتفع الطلاب بهذه الدراسات وخاصة بمرحلة التحاقهم بالعمل، وبخصوص الطلاب فالكثير منهم يطمح بالدراسة باللغة العربية، لمعرفة الثقافة والسياسة الخاصة بهم.

ويؤكد بعض الطلاب أنهم يستمتِعوا بالدراسة كثيرًا، ويفكروا بحصولهم على درجة دكتوراه بالدراسات العربية بعد ان ينتهوا من المقررات المطلوبة منهم.

كما اوضح بعض الطلاب ان الثورات العربية جعلت لديهم الرغبة بالدراسات الإسلامية، والثورات هذه كانت دافع لهم لهذه الدراسات، ليتعرفوا على ما يتعلق بالدول الاسلامية العربية.

أمثلة على الدراسات الاسلامية

بجامعة سيدنى مثلا توجد دراسات مشتركة منها ما يجمع ما بين القانون وبين الدراسات الدولية وذلك احد تخصصات الدراسات الإسلامية والعربية.

كما حصلت الدراسات الاسلامية على مسار مهني مميز بالتدريس ومن اكثر الجمل التي يرددها المسلمين الاستراليين هناك “أنا عربي أسترالي، وانا جزء من المجتمع في استراليا ولدي ايمان بتعدد الثقافات وبمجتمعات العرب وإسهاماتهم”، وكان ذلك جزء ضروري لما يخص المواطن العربي الأسترالي وجزء ايضاً هام من إسهامات دولة استراليا الرائعة، فهذا ما تقوم به البرامج التعليمية للطلاب المسلمين يعد جزء من كيانهم وثقافتهم المهتمين بمعرفتها.

وتوجد دراسات اسلامية تعتمد على دورات إسلامية بالإنجليزية، وهذه الدورات التعليمية تساعدهم بالتغلب على مفاهيمهم السلبية عن العالم الإسلامي، فهذه الدورات كانت علمًا جريئًا لهم لمعالجة التطرف، وتعرفهم على المسلمين الذين صنعوا حضارة رائعة تشمل كثير من العلوم والتجارة ومختلف الاصطلاحات القانونية، وعادات وقواعد تكتسبتها أوروبا بنهاية الأمر تستعملها لتطوير الحضارة.

الطلاب المسلمين في استراليا

تعداد المسلمين في استراليا

وصل استراليا منذ 200 سنة مسلمين ونسبتهم حوالي 1،7 بالمئة من السكان هناك، واصبح الاسلام الديانة الاهم والأوسع انتشار هناك بعد النصرانية.

وشملت استراليا بعض الجاليات الإسلامية المزدهرة والتي تتكون من مختلف الأشخاص من مختلف الانحاء في العالم، ومنهم الأفغان الذين كانوا من المسلمين الأوائل الذين قاموا باستيطان استراليا بالقرن التاسع عشر، وقامت استراليا ببناء أول مسجد لهم بالجنوب في عام 1861.

وفي تعداد السكان بعام 2006 زادت نسبة المسلمين لتصل لما يزيد عن 340 الف مسلم باستراليا، ومع السنوات زادت نسب المسلمين هناك واهتمت الجامعات بعد عام 2011 بعمل برامج دراسات اسلامية لضمان تعليم الطلاب المسلمين كافة الخلفيات الثقافية الخاصة بهم.

وكانت استراليا فخورة لكونها تمزج ما بين الثقافات والديانات المختلفة، حيث يتم تشجيع كافة الطلاب المسلمين بالحفاظ على المعتقدات التقليدية، والتي متوقع بعد تعلمها والحفاظ عليها أن يحترموا ايضاً حقوق الآخرين.

ومما سبق يتضح ان استراليا حريصة على تعليم الطلاب المسلمين في استراليا العلوم التي تفيدهم والثقافات التي تهمهم حول المسلمين بالدول الاخرى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
en_GBEnglish arArabic
إغلاق
إغلاق