استراليااسترالياالتعليم في استرالياالعالم بين يديكتعليم ذوي الاحتياجات الخاصةذوي الاحتياجات الخاصة
جديد الموقع

تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في أستراليا

اقرأ في هذا المقال
  • استراليا
  • برنامج تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في استراليا
  • تأمين ورعاية ذوي الاحتياجات الاجانب
  • آراء ذوي الاحتياجات عن البرنامج

أستراليا

يهتم الكثير من المسئولين بوسائل تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في استراليا، حيث تم عمل برنامج وطني لرعاية الكثير من الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذا البرنامج الوطني كان ضروري ان يتم منذ سنوات لأنه يهتم بدعم الحكومة الاسترالية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير الحياة الكريمة لهم، وشأنهم في ذلك شأن الكثير من أفراد المجتمع، وعلى رأس الخدمات يكون التعليم حيث الجامعات الخاصة بذوي الاحتياجات والمدارس المختلفة لتعليمهم.

برنامج تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في أستراليا

هذا البرنامج هام لكل مواطن في استراليا وينطبق عليه مسمى ذوي احتياجات خاصة، ولكي يكون مؤهل ليستفيد من هذا البرنامج  يشترط ان يكون عمره أقل من 65 عام، وأن يكون مواطن أسترالي أو يحمل التأشيرة الدائمة للإقامة باستراليا، كما يجب ان تكون اعاقته دائمة وكبيرة تحتاج للدعم، ولذلك ننصح من يعتقد أنه مؤهل ليحصل على خدمات هذا البرنامج ان لا يتردد، فالشئ الاول الذي يجب فعله هو ان يتم التواصل مع المسئولين عن هذا البرنامج، من خلال الموقع الالكتروني الخاص بهم، أو من خلال ارقامهم المتاحة على الكثير من مواقع الانترنت.

ذوي الاحتياجات الخاصة

واحيانا قد يحتاج لمحادثتهم اشخاص لا يتحدثوا بلغة غير الإنجليزية، وفي هذه الحالة يمكن ان يحصل المتحدث على خدمة المترجم وهي خدمة مجانية، وتكون من خلال الاتصال بالخدمة الخاصة بالترجمة الفورية (TIS) أو من خلال الاتصال على احد ارقامهم.

بعد أن يتم تقييم الخدمة، ومعرفة الشروط، اذا كان المتصل تستوفي لمتطلباتهم،  سيقوموا بالاتصال به لمناقشة الدعم الممول وانشاء خطة تخص دعمه، وسيحتاجوا لرأي الشخص ليختار بنفسه المعدات التي ستقدم له، كما سيتعرف على مقدمي الخدمة ويختار من يفضل الانضمام له.

تأمين ورعاية ذوي الاحتياجات الاجانب

توجد العديد من الجاليات التي تعيش في أستراليا وهم يحملوا ثقافة ولغة مختلفة عن  المواطنين الاستراليين، وبالرغم من وجود نسبة تصل لـ 20٪ من الأشخاص ينطبق عليهم الشروط ولكنهم ينحدروا من ثقافات مختلفة ويتحدثوا بلغة مختلفة، ولكن وفقاً لبيانات الحكومة الاسترالية فمن يشارك منهم بالبرنامج حوالي 7.2 ٪ وذلك اقل من النسبة الموجودة بكثير.

كما توفر أستراليا تحالف وطني لذوي الإعاقة الاثنية، وهي متمثلة في منظمة تهتم وتدافع عن الحقوق للأشخاص ممن يحملوا الإعاقة ممن يحملوا ثقافة ولغة مختلفة عن الاستراليين، ووفقاً لذلك نجد مجموعة كبيرة مؤهلة للحصول على الخدمات  بهذا التحالف الوطني الكبير، ولكنهم حالياً من المؤسف انهم لا يحصلوا على اية مساعدات نظراً لقلة معرفتهم بهذه المنظمات، وللتشكيك بأهلية حصولهم على دعم منها، واحيانا لا يفكر بها البعض لكونها لا تحتوي على اشخاص يعرفونهم في الانتساب اليها.

وقد تحتاج اجراءات الانتساب بهذه المنظمة للتعب قليلاً، هي صعبة وخاصة على من لا يتحدث بلغة إنجليزية أو ليس بارع بها، أو لم يكن له دعم يساعده أثناء الاجراءات التي يحتاجونها، ففي هذا الحالات سيعانى الشخص الذي يريد الانتساب للمنظمة.

 ومع ذلك مع البحث ستجد بعض الاشخاص مكلفين بمساعدة المنتسبين لهذا المنظمات التي تكون متعددة الثقافات، حيث يتم تكليف مجموعات من المجتمع بها للمساعدة، ويؤكد العاملين بها ان كثير من الأشخاص يحصلوا على علاوات للاعاقة ويعتقدوا انه بانضمامهم لهذه المنظمات سيخسروا علاواتهم، ولكن ذلك ليس صحيح، فمن الهام للمجتمعات بثقافات ولغة مختلفة أن تتأكد بأن المنظمة تحصل على موافقة ودعم لاعاقتهم، وتأتي لهم اموال لتكون معاش يساعدهم ولن توقف هذه المعونات اية علاوة، بل سيحصلوا على كليهما، فالمعاش الذي يحصلوا عليه يكون للمصاريف اليومية، اما مساعدات المنظمات تكون للمساعدة بمجال الاحتياجات المتعلقة بالإعاقة.

وليتم فهم البرنامج الخاص بتأمين ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يعتبر معقد قليلاً، يمكن التواصل مع المترجمين عبر الهاتف وبالمجان،  وذلك عن طريق الاتصال بهم، وطلب المترجم الخاص باللغة التي تتحدثها.

آراء ذوي الاحتياجات عن البرنامج:

يوجد الكثير من ذوي الاحتياجات يعرفوا البرنامج ومعهم اسرهم الذين عانوا في البداية لينضموا اليه ولكن بعد ذلك استفادوا الكثير منه، وينصح الكثير بأن يتم الانخراط بمجموعات الدعم للمجتمعات المحلية، فهذه المجتمعات سوف تفيدهم كثيرا وتسمح بتبادلهم للتجارب والخبرات، كما سيتم الاستمرار بطرح اسئلة تخص برنامج NDIS لتتضح الصورة لهم.

أستراليا

تهتم الحكومة بفكرة تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في أستراليا وتسعى جاهدة لتوفير كافة المتطلبات التي يحتاجوا لها سواء بحياتهم اليومية أو لاعاقتهم، وذلك قد يسهل عليهم كل شئ، ويسهل بفكرة تعليمهم وتأهيلهم للحصول على وظائف مثل الاشخاص الاصحاء بالمجتمع.

وبالفعل ما تقدمة المنظمات من خدمات وفهمها لحاجات مختلف الجاليات يعتبر من النقاط الفارقة بجدول اعمالهم، حيث يهتموا بتقديم كافة المعلومات وبلغات مختلفة مع عملهم لتنسيقات عديدة ليكون النظام اسهل بقدر الإمكان للوصول لهم.

ومما سبق نجد ان أستراليا كانت مهتمة بتقديمها للعديد من الخدمات التعليمية والكثيرة للطلاب، مثل توفيرها مدارس حكومية لهم وكليات ومعهد للتعليم التقني والمستقبلي  (TAFE).

كما يوجد جامعات ومدارس تساعد كافة المعاقين وذوي الاحتياجات، وتتوفر معلومات كافية عنهم عبر الانترنت.

وتهتم أستراليا بحقوق المعاقين حيث يوجد لهم لجنة لحقوق الإنسان، وبالتالي فإن وجود منظمات تساعد ذوي احتياجات باستراليا يكون كافي لتعليمهم الكثير.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
en_GBEnglish arArabic
إغلاق
إغلاق