الإقامة في ألمانياالعالم بين يديكالمانياالمانياالمعيشة في المانيا
جديد الموقع

نظام الحكم في ألمانيا

اقرأ في هذا المقال
  • المانيا
  • نظام الحكم في المانيا
  • أنواع الحكومات في المانيا
  • النظام الفيدرالي في المانيا
  • الحياة السياسية في المانيا

ألمانيا

تقع جمهورية ألمانيا الاتحادية في موقع استراتيجي مميز وسط قارة أوروبا، وتعد واحدة من أشهر بلدان العالم وتتخذ مدينة برلين عاصمة لها، وتحظى ألمانيا بمكانة هامة بين دول العالم في مختلف النواحي سواء السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية، وتتشارك ألمانيا حدودها مع تسعة دول أوربية مما منحها أهمية استراتيجية كبيرة، واليوم سنتحدث عن نظام الحكم في ألمانيا من خلال هذا المقال.

يتميز موقع ألمانيا الجغرافي بأنه يقع في قلب قارة أوروبا، وبالنسبة إلى حدود ألمانيا، فمن الشمال تحدها الدنمارك وبحر البلطيق وبحر الشمال، ومن الشرق تحدها التشيك وبولندا، ومن الغرب تحدها فرنسا وبلجيكا لوكسمبورج، ومن الجنوب تحدها سويسرا والنمسا.

نظام الحكم في ألمانيا

وتعتبر مساحة ألمانيا الجغرافية كبيرة حيث تبلغ مساحتها 360 ألف كيلومتر مربع تقريبا، كما أن تعدادها السكاني كبير أكثر من 83 مليون نسمة، وتتميز بالتقدم والتميز في مختلف المجالات وخاصة الاقتصاد، وتستقبل أعداد كبيرة من المهاجرين سنويا، وتأتي ألمانيا بالمركز الثالث ضمن قائمة أكثر الدول الجاذبة للمهاجرين حول العالم، حيث يختار المهاجرون ألمانيا تطلعاً إلى حياة أكثر استقرار وتقدم وازدهار.

نظام الحكم في المانيا

يعتبر نظام الحكم في ألمانيا برلماني ديمقراطي فيدرالي، فإن دول الحلفاء احتلت ألمانيا بعد الحروب العالمية، ولكن استقلت ألمانيا من دول الحلفاء بتاريخ 23 مايو 1949م، وبعد ذلك تم تشكيل جمهورية ألمانيا الاتحادية، كما تم إعلان استقلال ألمانيا مجددا بتاريخ 7 أكتوبر 1949م، وترتب على ذلك تشكيل جمهورية ألمانيا الديمقراطية، وقد تم دمج ألمانيا الشرقية والغربية بتاريخ 15 مارس 1990م.

وقد أصبحت ألمانيا جمهورية برلمانية وديمقراطية وفيدرالية، وأصبح لديها دستور يكفل حماية الحريات الفردية، ويعتبر الاقتصاد الألماني هو المسيطر على اقتصاد قارة أوروبا في الوقت الحالي، وتعد ألمانيا عضو رئيسي بمنظمة أوروبا السياسية والدفاعية و الاقتصادية، كما أنها من أقوى دول الاتحاد الأوروبي وأكثرها نفوذاً.

أنواع الحكومات في ألمانيا

يتكون نظام الحكم في المانيا مما يلي:

الفرع التنفيذي: يعد رئيس الدولة هو رئيس الفرع التنفيذي، وهو منصب فخري، حيث يتم تعيين الرئيس فترة تجربة لمدة معينة، وبعدها تم تعيينه لمدة 5 سنوات، ويتم انتخاب رئيس الدولة من جانب المؤتمر الاتحادي المكون من أعضاء البرلمان الاتحادي البوندستاغ.

الفرع القضائي: يعتبر الفرع القضائي أعلى محكمة في ألمانيا، وتتمثل في محكمة العدل الفيدرالية، وتتكون من رئيس المحكمة، ونائبه، وقضاة آخرين، وبالنسبة إلى مكونات المحكمة الدستورية الفدرالية فهي مكونة من مجلسين، كل مجلس ينقسم إلى 3 أقسام، كل قسم له رئيس و 8 أعضاء، ويتم انتخاب 50% من قضاة المحكمة الدستورية الاتحادية من جانب مجلس النواب، وينتخب مجلس الشيوخ الـ 50% المتبقيين، ومدة خدمة القضاة هي 12 عام، ويتقاعد القضاة عندما تصل أعمارهم إلى 68 سنة، وتوجد محاكم فرعية أخرى في ألمانيا تشمل كلا من (المحكمة الإدارية الاتحادية – المحكمة الاجتماعية الاتحادية – المحكمة المالية الاتحادية) .

الفرع التشريعي: يتكون النظام البرلماني في ألمانيا من مجلسين هما: (المجلس الاتحادي بوندسرات – النظام الفيدرالي بوندستاغ) ، ويكون النظام الفدرالي مسؤول عن تعيين أعضائه وهم 69 مقعد، ويملك المجلس التشريعي 631 مقعد وهو مجلس النواب الذي يمثل الشعب بأكمله، ويتم انتخابه عن طريق الاقتراع العام، وتكون مدة حكم الأعضاء فيه 4 سنوات، وينتخب رئيس البرلمان رئيس الوزراء الذي يتولى رئاسة الحكومة، ويجتمع كافة الأعضاء داخل مبنى الرايخستاغ (البوندستاغ) بمدينة برلين.

النظام الفيدرالي في ألمانيا

تنقسم الحكومة الفيدرالية في ألمانيا إلى 3 فروع رئيسية، هم ( السلطة التشريعية – القضائية – التنفيذية ) ، وتؤدي هذه الفروع نفس الأدوار التي حددها الدستور، وينقسم الفرع التشريعي إلى مجلسين هما مجلس الشيوخ ومجلس النواب، ويتم تطبيق التمثيل في المجالس طبقا إلى نصوص الدستور من خلال الأمة في مجلس النواب والحكومة في مجلس الشيوخ، وتمتلك المحكمة العليا وجميع المحاكم الاتحادية السلطة القضائية المخولة لها وفقا للدستور والتشريعات.

نظام الحكم في ألمانيا

ومن الجدير بالذكر أنه يتم انتخاب رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية عن طريق المؤتمر الفيدرالي الذي يتكون من أعضاء البرلمان الألماني وعدد من مجلس البوندستاج الألماني وعدد من ممثلي مجالس الولايات الألمانية.

أما رئيس البوندستاج الألماني، فإنه يتم انتخابه من جانب أعضاء مجلس البوندستاج، ويعتبر منصب رئيس البوندستاج منصب رفيع المستوى في ألمانيا حيث يأتي بالمرتبة الثالثة من حيث الأهمية في المناصب العليا بألمانيا، حيث أنه رئيس حكومة ألمانيا أو المستشار، وهو نتاج من تآلف وتجمع الأحزاب السياسية والتي بدورها تشكل وزراء حكومة ألمانيا.

الحياة السياسية في المانيا 

يحظى الشعب الألماني بقدر عالي من الديمقراطية وثقافة المشاركة في الحياة السياسية في البلاد، خصوصا بعد تجربة ألمانيا المريرة مع الحزب النازي خلال الحرب العالمية والأحداث المؤسفة التي تعرضت لها ألمانيا وتسببت في هزيمتها بالحرب العالمية الثانية وانقسمت إلى دولتين تحت قيادة هتلر، فقد كان ينتهج مبدأ الانفراد بالحكم خلال فترة حكمه لألمانيا.

وقد أثرت الأحداث السابقة بشكل كبير في تكوين الشخصية الألمانية، حيث جعلها حريصة على تدقيق الاختيار عند اختيار من يمثلها، والمشاركة في أي انتخابات من شأنها التأثير على أداء الحكومة، بحيث يكون القرار السياسي نابع من عدة  سلطات، وليس من شخص واحد أو سلطة واحدة.

ويعد الشعب الألماني شريك أساسي في نظام الحكم في ألمانيا من خلال ممثليه، كما أنه يشارك في وضع القوانين والتشريعات حول نظام الحكم جميع نواحي الحياة، ويظهر ذلك بوضوح في أعداد الأحزاب في الحياة الحزبية بألمانيا، ومن أبرزها حزب الإتحاد الديمقراطي المسيحي، الحزب الديمقراطي الحر الليبرالي، حزب الخضر الألماني، والحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
إغلاق
إغلاق