الإقامة في ماليزياالاستثمار الامنالاستثمارات في ماليزياالسياحة في ماليزياالسياحة في ماليزياالصناعة في ماليزياالعالم بين يديكالمعيشة في ماليزياماليزياماليزياهجرة رجال الاعمال
جديد الموقع

إقامة رجال الأعمال في ماليزيا

اقرأ في هذا المقال
  • ماليزيا
  • برنامج يخص إقامة رجال الأعمال في ماليزيا
  • مزايا الإستثمار بماليزيا
  • هيئة تنمية الصناعة الماليزية
  • الاستثمار الآمن في ماليزيا

ماليزيا

تعد ماليزيا من أهم دول جنوب شرق آسيا فهي مقصد شهير للكثيرمن السائحية ورجال الاعمال، لذلك من الضروري أن نتحدث عن إقامة رجال الأعمال في ماليزيا إقامة المستثمرين الأجانب بشكل مثالي، فحاليا توجد المئات من المصانع المختلف بالعديد من القطاعات ومن هذة المصانع كثير من المنتجات بجودة عالية، وتصدر لمختلف الدول، ومنهم (سنغافورة – الصين – اليابان).

وتصدر لدول قوية إقتصاديا ومنهم (الولايات المتحدة – إنجلترا – الإمارات العربية المتحدة – المملكة العربية السعودية)، فالجدير بالذكر أن هناك مصانع كثيرة لا يملكها مستثمرين من المواطنين الماليزيين وإنما تخص المستثمرين الأجانب، فهم بكل تأكيد يربحوا منها ملايين الدولارات وبشكل سنوي.

وجدير بالذكر أن هؤلاء المستثمرين لم يختاروا استثمارهم بماليزيا بالصدفة، حيث كان اختيارهم نابع عن تعرفهم علي كثير من المزايا الخاصة بالاستثمار في ماليزيا.

إقامة رجال الأعمال في ماليزيا

برنامج يخص إقامة رجال الأعمال في ماليزيا

وهو برنامج Malaysia My Second Home  حيث يمكننا أن نقول بأن هذا البرنامج يعتبر من أفضل طرق الحصول على إقامة جيدة بماليزيا وخاصة المستثمرين ورجال الأعمال.

ومن أهم مميزاته:

حصولهم على إقامة تصل لعشر سنوات بماليزيا، وتكون قابلة للتجديد لجميع الأفراد بالعائلة، وذلك بشرط أن يكون الأولاد لا يتجاوزوا 21 عام ولم يتزوجوا بعد.

ومن شروطه:

أولا:

الأفراد تحت عمر الخمسين، يتم إيداعهم مبلغ ثابت وهو 500 ألف رنغت ماليزي، أي حوالي 125 ألف دولار بأي من بنوك ماليزيا، وذلك بالإضافة لوجود دخل ثابت لهم خارج الدولة الماليزية بقدر 10,000 رنغت أي حوالي 2500 دولار، حيث يمكن سحب حوالي نصف المبلغ لاستخدامه بشراء منزل، أو عمل تأمين طبي أو دفع النفقات الخاصة بدراسة اولاده وذلك بعد عملية الإيداع بسنة.

اما الافراد اللذين تتجاوز اعمارهم الخمسين عام فأكثر، فمن الشروط الاساسية أن يكون مبلغ الايداع 350 ألف رنغت ماليزى، حيث يتم السماح له فيما بعد باستخدام جزء من المبلغ أو نصفه تقريبا، وذلك بعد مرور عام على الإيداع.

ثانيا:

والطريقة الثانية هي شراء الفرد لمنزل لا يقل عن مليون رنغت ماليزي، بالإضافة لإيداعه مبلغ بحساب مصرفي بأحد بنوك ماليزيا، وقدره حوالى 150 الف رنغت.


ملاحظة:

أنه لا يمكنك العمل أكثر من 20 ساعة في الأسبوع، فذلك يعتبر إقامة مستثمر وهذا شرط قانوني للعمل هناك، ويعتمد هذا الموضوع على الشهادات بشكل كبير.

مزايا الإستثمار بماليزيا:

إختيار بيئة عمل مميزة

فدولة ماليزيا من الدول الواقعة بقلب الشرق الأسيوي، ولذلك تتسم بتميزها  في سهولة تصديرها للدول المجاورة، فهذة من أهم الميزات التي يحتاج لها المستثمرين، كما تشجع الحكومات كافة المستثمرين المحليين والأجانب علي استثمارهم والقيام بالتجارة علي أراضيهم، وذلك بتقديمهم التسهيلات، وبالاضافة للمميزات السابقة فماليزيا تعتبر من الدول المستقرة من الناحية السياسية، وتعتبر قوانينها سارية، ولا يتم تعطيلها كما هو الحال الذي نشهده ببعض الدول النامية.

التطور التكنولوجي:

التطور التكنولوجي يساعد اصحاب المصانع والشركات علي التميز في اعمالهم، فالتطور التكنولوجي يساعد علي التحسين من جودة الانتاج والتسويق وعلي كافة المستويات الاخري. وبالحديث عن ماليزيافإنها تعد واحد من اكثر الدول تقدما علي المستوي التكنولوجي علي مستوي العالم وليس فقط علي المستوي الاسيوي.

البنية التحتية المتميزة:

قامت الحكومة الماليزية بتصميم بنى تحتية ولكن لم يضعوا بإعتبارهم أنها تخدم أفراد أو سكان فقط، بل تصميمها كان ليخدم مختلف الأعمال ولذلك تعتبر أحد أهم وأفضل بني تحتية في آسيا كلها، وعلى سبيل المثال نجد الانترنت يتصل من خلال تقنية تعرف بالألياف الرقمية والالياف الضوئية، كما توجد بماليزيا خمسة مطارات دولية معروفة، وجميعهم مزودين بمرافق مميزة للشحن الجوي، وبالتالي لم يعد متوقع أن يرى المستثمرين أية صعوبة بتصديرهم للمنتجات لاي مكان بالعالم، سواء عن طريق الجو أو البحر، حيث تتوفر سبعة موانئ بحرية وأغلبها يعمل بكفاءة عالية.

توافر الكفاءات

فعند اتخاذك قرار للإستثمار بماليزيا لن تجد صعوبة في حصولك علي عمالة بكفاءة عالية، أيا كانت هذه الأعمال، ففي ماليزيا متوفر العديد من العمال وأصحاب الخبرات الذين يتصفوا بالقدر العالي من الإلتزام والجدية، ومنهم الكثير من اطباء ومهندسين وكميائيين وباحثين يعملوا هناك، وبهذا لن يحتاج المستثمر لاستقطاب العمالة من الخارج، حيث سيؤدي ذلك لخفض التكاليف.

هيئة تنمية الصناعة الماليزية

المعروفة باسم  (MIDA) وفيها يقوم كل مستثمر أجنبي بعمل استثماره بدولة ماليزيا، ولن يشعر أنه تائه أو يواجه مشكلات، نظراً لوجود هذه الهيئة الخاصة بتنمية الصناعة الماليزية واختصارها   (MIDA)فهي هيئة تم تأسيسها لمساعدة وإرشاد كل من ينتوي الإستثمار بماليزيا سواء بالقطاع الخدمي أو الصناعي، والمقر الرئيسي للهيئة يتواجد بالعاصمة “كوالالمبور” ولكن تمتلك حوالى 19 مكتب بأوروبا وآسيا واستراليا وأمريكا.

إقامة رجال الأعمال في ماليزيا

الاستثمار الآمن في ماليزيا:

يوجد بماليزيا ما يزيد عن خمسة آلاف شركة أجنبية يملكها أشخاص أو هيئات لغير الماليزيين، وأغلبهم يمارسوا اعمالهم بدون أية مشاكل ويحققووا أرباح كثيرة، فهناك الكثير من المميزات تعتبر السبب في هذا النجاح، ومنها موقع ماليزيا المتميز واستقرار سياسياص وبالتالي اقتصادياً، مع توافر العديد من الموانئ والمرافق الخاصة بالشحن والبنى التحتية المميزة ومختلف التسهيلات التي تقدم من ناحية الحكومات.

كما تتوفر العديد من المكاتب بمختلف الأنحاء في العالم حيث تساعد وترشد مختلف الراغبين بإقامة كافة المشروعات بالأراضي الماليزية، وهذه تعد من العوامل التي أدت للنجاح، ولذلك يمكن أن نقول أن استثمار ماليزيا يعد آمن لحد كبير.

كل ما سبق كفيل بأن يوضح كيف هي جودة الحياة بماليزيا وكيف تكون إقامة رجال الأعمال في ماليزيا فيكفي أن أهل ماليزيا ودودين ويتسموا بالكرم، كما أن السكن هناك آمن كثيرا وتقل بها معدلات الجريمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
إغلاق
إغلاق